اخر الاخبار

الدرجة الثانية – محمد مجدي.. طبيب جراحة ولاعب وسط مدافع مقاتل في سبورتنج

في زمن الاحتراف صار من النادر أن نجد لاعبا يمارس مهنة أخرى.ما بالك لو كانت تلك المهنة الأخرى طبيب جراحة؟ محمد مجدي، لاعب وسط فريق سبورتنج بمجموعة بحري بالدرجة الثانية، يحكي لـ FilGoal.com قصته.”بدأت ممارسة كرة القدم بعمر الأربع سنوات بنادي سبورتنج. لعبت كليبرو ثم كلاعب وسط مدافع، وانضممت لمنتخب الإسكندرية لمواليد 1993 وصعدت للفريق الأوال بعمر الـ 17 عاما”.واستكمل مجدي: “عندما صعدت للفريق الأول كنا في الدرجة الرابعة، وصعدنا للقسم الثالث ثم الثاني، وفي الموسم الماضي حققنا المركز العاشر في مجموعة بحري”.وأوضح “لعبت كذلك لمنتخب الإسكندرية في كأس الأفرع وخسرنا المباراة النهائية ضد منتخب الفيوم. محليا مثلي الأعلى حسام غالي وعمرو السولية، وعالميا سيرخيو بوسكيتس”.يا دكتور لقب محمد مجدي بين زملائه في الملعب هو “دكتور”.دكتور محمد مجدي كان قريبا من الدوري الممتاز من بوابة المصري بحسب حديثه، لكن إصابته بقطع في الرباط الصليبي عطلت الأمر، “كل شيء بقدر، ربما تأخرت فرصة اللعب في الدوري الممتاز لوقت آخر”.والد مجدي كان طبيبا، ومشجعا للاتحاد السكندري، لذا شجعه على استكمال لعب كرة القدم بجانب دراسته، “تفوقت والتحقت بكلية الطب. الجميع كان يعرف ظروفي التعليمية، وكنت أقوم بتنسيق وقت حتى لا يضيع علي تدريب أو محاضرة”.وكشف “بعد التخرج التحقت بالمستشفى الميري ثم مستشفى أبو قير العم قسم جراحة عامة، ولدي تنسيق بين العمل ليلا أو صباحا حتى أستمر في التدريبات وأحافظ على مستواي في المباريات”.فكرة وجود طبيب في الملعب أمر مهم لكل اللاعبين، حيث قال مجدي “في إحدى المباريات بلع أحد اللاعبين لسانه وقمت بعلاجه، ومن يطلب مني التعلم لإنقاذ تلك الحالات لا أقصر معه”.يحلم مجدي باستكمال دراسته للطب خارج مصر، حيث يرى أن “التعليم ضروري للاعب كرة القدم حتى يستطيع التخطيط لمستقبله الرياضي، كل شخص يستطيع فعل أي شيء بجانب الرياضة، وأنصح كل اللاعبين بالاهتمام بالدراسة”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى