اخر الاخبار

محاولة أخيرة لإنقاذ صلاح والثلاثي البرازيلي.. وليفربول يتسلح برابطة الأندية الأوروبية

يخوض ليفربول محاولة أخيرة لمواجهة ابتعاد لاعبيه الدوليين وعلى رأسهم النجم المصري محمد صلاح، بسبب قيود السفر للحد من انتشار فيروس كورونا في إنجلترا.واتحد ليفربول مع رابطة الأندية الأوروبية، في اتفاق على موقف جماعي قد يجعل العديد من اللاعبين الدوليين غير متاحين للعب في التوقف الدولي القادم في سبتمبر، في الوقت الذي أعلن فيه اتحاد الكرة المصري اعتذار ليفربول عن عدم تواجد صلاح في معسكر المنتخب المقبل (التفاصيل).وتعود الأزمة للدول المصنفة في المنطقة الحمراء بالنسبة لإنجلترا، والتي يجبر العائدون منها على خوض عزل صحي لمدة 10 أيام لدى عودتهم، مما سيكلف هؤلاء اللاعبين الغياب عن الجولة التالية من الدوري الإنجليزي بعد التوقف.مصدر بالمنتخب لـ في الجول: ننسق مع ليفربول باستمرار لحل أزمة صلاح.. واللاعب يحاولليفربول إيكو: صلاح يمكنه السفر لمواجهة الجابون فقط.. وقرار منتظر يوم الأربعاءصلاح ليس الوحيد في ليفربول، حيث سيغيب عنه الثلاثي البرازيلي روبرتو فيرمينو وأليسون بيكر وفابينيو، وتعد بلادهم ضمن القائمة الحمراء أيضا.وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قد سمح للأندية في الموسم الماضي برفض إرسال لاعبيها إذا اضطروا للعودة إلى عزل يزيد عن 5 أيام، ولكنه ألغى هذا القرار في بداية اغسطس، حيث أسفرت تبعاته عن تأجيل تصفيات كأس العالم التي كان من المفترض أن تلعب في مارس ويونيو الماضيين.وأوضح تقرير جريدة ليفربول إيكو أن صلاح غير متاح للمشاركة أمام أنجولا بسبب وجود مصر في القائمة الحمراء الخاصة بضرورة خضوع اللاعب لعزل صحي لمدة 10 أيام.فيما يمكنه السفر لمواجهة الجابون على أرضها لأنها ضمن القائمة الصفراء ولا يحتاج العائد منها لعزل صحي.قد تحل الأزمة بصورة مؤقتة بالنسبة لصلاح، حيث لن يضطر لخوض العزل وبالتالي سيكون جاهزا لمواجهة ليدز يونايتد يوم 12 سبتمبر، إلا أن الأمر يختلف تماما بالنسبة للثلاثي البرازيلي.ويواجه منتخب البرازيل في التصفيات منتخب تشيلي خارج الأرض، ثم الأرجنتين وبيرو داخل الأرض، وحتى تشيلي مصنفة داخل القائمة الحمراء.ووفقا لقواعد الحكومة البريطانية فأن أليسون وفيرمينو وفابينيو لن يتواجدوا في مباراة ليدز، ثم أولى مواجهات ليفربول في مرحلة المجموعات لدوري أبطال أوروبا، وأيضا مواجهة كريستال بالاس بالدوري يوم 18 سبتمبر.يرجع ذلك لكون مباراة بيرو الأخيرة ستقام في العاشر من سبتمبر، بسبب ضغط تصفيات أمريكا اللاتينية لكأس العالم.يذكر أن الموقف وإن كان يمكن حله بالتسوية بين ليفربول والاتحاد المصري، إلا أن الكلمة العليا تظل للاتحادات المحلية إن فشلت التسوية الودية، لتبقى الكرة في ملعب الحكومة البريطانية.video:1

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى